صحابة و ألقاب

                                   صحابة وألقاب

  جعفر بن أبي طالب     : ذو الجناحين . فقد أخذ الراية يوم مؤتة بيمينه فقطعت ،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   فأخذهـا بشماله فقطعت ، فاحتضنها بعضديه حتى قتل ، وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة ، فأثابـه الله بذلك جناحين في الجنة يطير بهما حيث شاء . وقال صلى الله عليه وسلم : لقد  ” رأيت جعفرا في الجنة ، له جناحان مضرجان بالدمـاء ، وهو مصبوغ القوادم ”  . ولقب كذلك بأبي المساكين .

طلحة بن عبيد الله      : لقب بالشهيد الحي ، فقد دافع عن النبي صلى الله عليه و سلم يوم أحد حتى نزفت دماءه ، وفيه بضع و سبعـون ضربـة بسيف ، أو طعنة برمـح ، أو رمية بسهم ، وقطعت كتفه   سقط في حفرة مغشيا عليـه . فكـان صلـى الله عليه و سلم يقول بعد ذلك : ” من سره أن ينظر إلى رجل يمشي على الأرض ، و قد قضى نحبه فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله ”  . و لقب رضي الله عنه بطلحة الخير يوم أحـد . وطلحـة الجود يوم حنيـن . و طلحة الفياض في غزوة العشيرة .

عبد الله بن العباس       : حبر هـذه الأمة ، (الحــبر بفتح الحـاء وسكون البـاء ،  وتعني المتبحر في العلـم) . ولقب كذلـك بترجمـان القرآن ، لفهمه المحكم لألفاظ القرآن و معانيه . ولقب بفتـى الكهول ، فقد كان عمر بـن الخطـاب رضي الله عنه يحـرص علـى مشورته ويلقبه فتـى الكهـول .                                                                                                                                                                                                                                  

مصعب بن عمير  :  أول سفراء الإسلام ،  فقد اختاره صلى الله عليه و سلم ، أن يكون  سفيره في المدينة ، يفقه الأنصار الذين آمنوا و بايعوا الرسول عند العـقبـة .

  أبو بكر الصديق       : العتيق ، فقد قال له الرسـول صلـى اللـه عليـه وسلـم : أنت عتيق الله من النار ” .

أبو هريرة             : حفظ لأمة الإسلام ما يزيد عن ألف و ستمائة  حديث ، فقد سأل الله في حضرة النبي صلى الله عليه و سلم أن يؤتيـه علمـا لا ينسى ، فأمن الرسول صلى الله عليه وسلـم علـى دعــاءه .

العباس بن عبد المطلب  : ساقي الحرمين ، ففي عـام الرمـادة خرج أميـر المؤمنين عمر بن الخطاب والمسلمون معه الى الفضاء يصلون صلاة الإستسقاء فوقف عمر وقد أمسـك يمـن العبـاس بيمينـه ،

 ورفعها صوب السماء وقال : ( اللهم إنـا كنا نستسقي بنبيك    هو بيننا ، اللهـم وإنـا اليوم نستسقي بعمِّ نبيك فسقنا و لم يغادر المسلمون مكانهم حتى جاءهم الغيث ، وهطل المطر ، وأقبل الأصحاب علـى العباس يعانقونه

                   ويقبلونه ويقولون لـه : ” هنيئا ساقي لـك الحرمين ” .

                              أبو ذر الغفارىّ       : قال   عنـه  الرسـول صلـى الله عليه    وسلـم : ” مـا أقلـت

                        الغبـرا ء(حملت الأرض) ، ولا أظـلت الخضراء (السمـاء) مـن رجـل أصدق من أبي ذر ” .

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   

سلمان الفارسىِِِِّ        : الباحث عن الحقيقة ، حيث اتجه رضي الله عنه من أصبهان        إلى الشام واعتنق النصرانية ، ثم إلى العراق ، ومنها إلى نصيبين في بلاد الروم ، و أخيرا إلى عمورية ، حيث أوصاه الرجل الذي كان يعمل عنده سلمان الفارسي وهو على فراش الموت يتجه مكة و يتبع الدين الجديد فهو الدين الحق . وكانت نتيجة الرحلة أن اسلم سلمان الفارسي رضي الله عنه .

        

سعد بن أبي وقاص    : الأسد في براثنه ، لقوته رضي الله عنه . كما أنه مـا جمع الرسـول صلى الله عليه و سلم  أبويه لأحد غيره ، حين جعل يحضه على الرمي في غزوة أحـد فيقول :  ” ارم سعد … ارم فـداك أبـي وأمـي ” .

 

عبد الله بن مسعود      : أول صادح بالقرآن ( أول من جهر بقراءته ) . ولقب بابن أم عبد حيث كان ينسب إلى أمه أم عبد .

 

زيد بن حارثة            : حب ّ رسول الله ( بكسر الحاء وضم البـاء المشدد أ ي حبيب الرسول صلى الله عليه و سلم ) .

 

البراء بن مالك          : لو أقسم على الله لأبره . ( أقسم على الله في معركة اليمامة أن يموت شهيدا ، فاستشهد في معركة اليمامة ) .

معاذ بن جبل           : قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم :

” أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل ” .

عمار بن ياسر           : كان يذكره النبي صلى الله عليه و سلم و آل بيته بالجنة  حيـن كانت تعذبهم قريش ، فيقول : ” صبرا آل ياسر فإمنموعدكم الجنة ” .                                                                                             

                                                                                                                                                                                   

عبد الله بن سلام         : يقول سعد بن أبي وقاص : ” ما سمعت النبي صلى الله عليه

                           و سلم يقول لأحد يمشـي إلى الأرض إنه من أهل الجنـة إلا                    

                           لعبد الله بـن ســلام ” .

 

عبد الرحمن بن عوف  : تاجر الرحمن ، فقد كان كثير الصدقة ، و قدم كـل ماله إلـى

                         النبـي صلى الله عليه و سلم لتجهيز جيش العسرة  .                                  

المقداد بن عمرو       : أول فرسان الإسلام (أي أول من عدى به فرسه في سبيل الله)  

حسان بن ثابت        : شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم ولقب بأبي الحسام
                        لمنـاضلته بشعـره عـن رسـول الله صلـى الله عليـه

                         و سلم ، و لتقطيعه أعراض المشركين .                                                  

زيد بن ثابت             : كاتب وحي رسول الله صلى الله عليه و سلم . وهو أخو

                           حسان بن ثابت رضي الله عنه .

عمر بن الخطاب         : الفاروق ، وشهيد المحراب حيث قتله أبو لؤلؤة المجوسي

                            وهو يصلـي .

الحسن و الحسين        : سيدا شباب أهل الجنة ، وريحانتي الرسول صلى الله       

                            عليـه وسلـم .

الزبير بن العوام         : حواري ( ناصر وصاحب ) رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ثابت بن قيس           : خطيــب رســول اللـه صلـى اللـه عليـه وسلــم .

بلال بن ربـاح          : مــؤذن رســول اللـه صلـى اللـه عليـه وسلـم .

حذيفة بن اليمان         : صاحب سـر رسول اللـه صلـى اللـه عليـه وسلـم .

سعـد بـن معـاذ       : اهــتــز لـمــوتـه عـــرش الــرحــمــن .

أسامة بن زيد بن حارثة  : الحـب بـن الحـب ( أي الحـبيـب بـن الحـبيـب ) .

عمرو بـن العـاص      : داهـيــة الــعـــرب .

حمزة بن عبد المطلب     : أسد الله ، وسيـد الشـداء .

خالد بن الوليد             : سيــف الله المـسـلـول .

أبو عبيدة بن الجراح      : أمــيـن هــذه الأمــة .  

               

 

 

مواقف ووقفات من حياة الأحبة

و نلقى الأحبة

من كتاب

نفائس اللطائف

للدكتور : نايف معروف

 

 

   أغثني يا محمد :

     حكي أن رجلا مر برسول الله صلى الله عليه و سلم و هو بمكة قبل هججرته إلى المدينة ، فقال : يا محمد أغثني ، فإن خلفي من يطلب دمي . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم :  امض لوجهك لأصد الطلب عنــــك  . ثم قام عليه السلام و جلس بعد نفوذ الرجل ، فإذا قوم يتعادون بالسيوف ، فقالوا :  يا محمد ، هل مر بك رجل عارب من صفته كذا و كذا ؟ فقال عليه السلام :  أما منذ جلست فلا  . فصدقه القوم و انصرفوا في غير ذلك الطريق  .

  كم ينحرون كل يوم ؟

    و ظفر رسول الله صلى الله عليه و سلم برجلين ، فقال لهما : أخبراني عن قريش ؟ قالا : هما و الله و راء هذا الكثيب . فقال لهما : كم القوم ؟ قـــالا : كثير .  قال : عدتهم ؟ قالا : لا ندري . قال : كم ينحرون كل يوم . قالا : يوما تسعا ، و يوما عشرا ، فقال عليه الصلاة و السلام : القوم فيما بين التسع مئة و الألف .

 

    صدقتي حبة عنب !!

     قيل لعائشة رضي الله عنها و قد تصدقت بحبة عنب ؟ ! قالت : أقرأ باقي الموضوع »

مواقف و فوائد من حياة الأحبة 2

                             و نلقى الأحبة

                              الجزء الثاني

أريد عينا في الجنة !!!

   لما قدم المهاجرون المدينة استنكروا الماء ، و كان لرجل من بني غفار عين يقال لها رومة . و كان يبيع القربة منها بمد ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : تبيعها بعين في الجنة ؟ فقال :  ليس لي يا رسول الله عين غيرها ، لا أستطيع ذلك . فبلغ ذلك عثمان بن عفان رضي الله عنه ، فاشتراها بخمسة و ثلاثين ألف درهم . ثم أتى النبي صلى الله عليه و سلم ، فقال : أتجعل لي مثل الذي جعلت له عينا في الجنة إن اشتريتها ؟ قــال : نعم ، قال :  قد اشتريتها و جعلتها للمسلمين .

وقفة :                                     

   و أنا أريد مثل عثمان بن عفان في المسلمين  . كان غنيا ، و يعتبر من أغنى الصحابة رضوان الله عليهم ، لكنه باع الدنيا و اشترى اللآخرة بماله . لهذا السبب أريد أن يكون في المسلمين مثله .

 

إياكم و أم الخبائث :

   روي النسائي عن عثمان رضي الله عنه انه قال : ” اجتنبوا الخمر فغنها أم الخبائث . إنه كان رجل ممن قبلكم متعبد ، فعلقته امرأة غوية ز فارسلت غليه جاريتها ، فقالت له : إنا ندعوك للشهادة ، فانطلق مع جاريتها . فطفقت كلما دخل بابا اغلقته دونه حتى أفضى إلى امرأة وضيئة ، عندها غلام ، و باطية خمر . فقالت : إني ما دعوتك للشهادة ، و لكن دعوتك لتقع علي ، أو تشرب من هذا الخمر كأسا ، أو تقتل هذا الغلام . قال : فاسقيني من هذا الخمر كأسا ، فسقته كأسا ، فقال : زيدوني ، فلم يبرح حتى وقع عليها و قتل النفس . فاجتنبوا الخمر ، فإنها والله ، لا يجتمع الإيمان و إدمان الخمر إلا ليوشك أن يخرج أحدهما صاحبه .   

 

أين كان الله ؟!!!

   قال قائل لعلي كرم الله وجهه : أين كان الله ربنا قبل أن يخلق السماوات

و الأرض ؟  فقال علي رضي الله عنه و أرضاه :  أين : سؤال عن مكان ،

 و كان الله و لا مكان .

 

 مع النساء خير ، مع الرجال شر !!!!

     قال علي رضي الله عنه : ” خيار خصال النساء شرار خصال الرجــــال : الزهو ، و الجبن ، و البخل . فإذا كانت المرأة مزهوة لم تمكن من نفسها . و إذا كانت بخيلة حفظت مالها و مال بعلها . و إذا كانت جبانة فرقت ( بكسر الراء ، أي خافت ) من كل شئ يعرض لها .

هلا قلت ، يا علي :

    استعدى ( شكى ) رجل على علي بن أبي طابل رضي الله عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، و على جالس ، فالتفت إليه ، فقال : ك قم يا أبا الحسن فاجلس مع خصمك . فقام فجلس معه و تناظرا ، ثم انصرف الرجل ، و رجع على رضي الله عنه غلى محله ، فتبين عمر التغير في وجهه ، فقال : يا أب ا الحسن ، ما أراك متغيرا ؟! ما كان ؟قال : نعم . قال : و ما ذاك ؟ قال : كنيتني بحضرة خصمي ، هلا  قلت : قم يا علي فاجلس مع خصمك ! فاعتنق عمر عليا و جعل يقبل وجهه ، و قال : بأبي أنتم ! بكم هدانا الله ! و بكم أخرجنا من الظلمات إلى النور .

 

أخزى الله مالا …. !!!! :

    مرض قيس بن سعد بن عبادة ( و هو صحابي و ابن صحابي ) فـاستبطـأ إخوانه في العيادة ( زيارته و هو مريض ) فسأل عنهم ، فـقـيل له : إنهم يستحيون مما عليك من الدين ! فقال : أخزى الله مالا يمنع الإخوان من الزيارة ! ثم أمر من ينادي : من كان لقيس عنده مال فهو منه في حل . فكسرت عتبة بابه بالعشي لكثرة العواد .

 

أكره أن أسبق أخي إلى الجنة !!!!

    روي أنه كانت بين الحسن و الحسين عليهما السلام وحشة ، فقيل للحسين عليه السلام : لم لا تدخل على أخيك و هو أسن ( أكبر ) منك ؟ قــــال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ايما اثنان جرى بينهما كلام ، فطلب احدهما رضاء صاحبه كان سابقا إلى الجنة ، فأكره أن أسبق أبا محمد إلى الجنة . فبلغ ذلك الحسن رضي الله عنهما ، فقام يجر رداءه حتى دخل على الحسين عليهما السلام فاسترضاه .

 

وقفة :

    أهدي هذه القصة الراااااااااااائع لكل أخ قاطع أخا ، أو إخوانا  له ،

 و لكل أخت قطعت أختا لها . بالله عليكم لا تقطعوا الرحم ، فمن قطعها قطعه الله !!!!

 

أشجاع أم جبان ؟!

    للشجاعة حد متى جاوزته صارت تهورا ، و متى نقصت عنه صار جبنا

 و خورا . و حدها الإقدام في مواضع الإقدام ، و الإحجام في مواضع الإحجام . كما قال معاوية لعمرو بن العاص رضي الله عنهما : أعياني أن أعرف أشجاعا أنت أم  جبانا : تقدم ( بضم التاء ) حتـــــــى أقــــول من

( بكسر الميم ) أشجع الناس ، و تجبن حتى أقول من أجبن الناس . فقال :

 

                     شجاع إذا أمكنتـــــــي فرصـة

                     فإن لم تكن لي فرصة فجبــان

 

أول من حيا بتحية الإسلام :

   أول من حيا النبي صلى الله عليه و سلم بتحية الإسلام  هو أبو ذر الغفاري . عن عبد الله بن الصامت قال : قال أبو ذر في حديث إسلامه : جاء النبي صلى الله عليه و سلم فطاف بالبيت ، و صلى خلف المقام ركعتين . فإني لأول الناس حياه يتحية الإسلام ، فقلت : السلام عليك ، فقـــال : و عليك ، ممن أنت ؟ قلت : من بني غفار .

 

 

 

لله در ( بفتح الدال ) أبي سليمان :  

   بكى خالد بن الوليد حينما أدرك أنه ملاق الموت ، فسئل : ما يبكيك ؟ فقال : لقد حضرت كذا و كذا معركة ، حتى لا تجد في جسمي موضع شبر غلا و فيه طهنة رمح ، أو ضربة سيف ، و ها أنذا أموت على فراشي كما يموت البعير ، فلا نامت أعين الجبناء . و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : خالد بن الوليد سيف من سيوف الله ، سلــــه الله علـــى الكفـــار

و المنافقين .

 

وقفة :

   فلا نامت أعين الجبناء ، آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآميييييييييييييييييييييييييين .

 

أيها الأجير !!

    دخل أبو مسلم الخولاني عبى معاوية بن أبي سفيان ، فقال : السلام عليك أيها الأجير . فقالوا : قل يا أيها الأمير . فقال : السلام عليك أيها الأجير . فقالوا : قل الأمير . فقال : معاوية : دعوا أبا مسلم ، فإنه أعلم بما يقول . فقال : إنما أنت أجير استأجرك رب هذه الغن لرعايتها ، فإن أنت هنأت جرباها ( أي وضعت القطران تداوي به الإبل الجربى ) ، و داوين مرضاها ، و حبست أولاها على أخراها ، وفاك سيدك اجرك . و إن أنت لم تهنأ جرباها ، و لم تداوي مرضاها ،و لم تحبس أولاها على أخراها ، عاقبك سيدها .

 

رجل أسكت معاوية !!

   حكي عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه أنه قال لرجل من سبأ : ما أجهل قومك حين ملكوا عليهم امرأة ! ( يقصد بلقيس ) فقال الرجل : أجهل من قومي قومك حين قالوا لرسول الله صلى الله عليهو سلم حين دعاهم إلى الحق ” و إذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو أتنا بعذاب أليم “ ( الأنفال ، الآية : 32 ) ، و لم يقولوا : إن كان هذا هو الحق من عندك فاهدنا إليه . فسكت معاوية رضي الله عنه .

 

ذهبت و رجعت كما أنا !!!

   روي أن عمر بن عبد العزيز أتاه ليلة ضيف . و كان يكتب ، فكاد السراج يطفأ ، فقال الضيف : أقوم إلى المصباح فأصلحه ؟ فقال : ليس من كرم الرجل أن يستخدم ضيفه . قال : أفأنبه الغلام ؟ فقال : هي أول نومة نامها . فقام و أخذ البطة ( إناء على شكل بطة يوضع فيه الدهن ) و ملأ المصباح زيتا . فقال : قمت بنفسك يا أمير المؤمنين ؟ ! فقال : ذهبت و أنا عرم ، و رجعت و أنا عمر ، ما نقص مني شئ ! و خير الناس من كان عند الله متواضعا .

 

قد طهر الله أيدينا منها !!

  حدث الشافعي رحمه الله ، قال : قيل لعمر بن عبد العزيز : ما تقوا في أهل صفين ( يقصد ما حدث بين علي و معاوية رضي الله عنهما ) . قال : تلك دماء طهر الله أيدينا منها ، فلا أحب أن أخضب ( أغمي ) لساني فيها .

 

إنني أحسد الحجاج  !!!

   قال عمر بن عبد العزيز : ما حسدت الحجاج عدو الله على شئ حسدي إياه على حبه القرآن ، و إعطائه أهله ، و قوله حين حضرته الوفاة : اللهم اغفر لي ، فإن الناس يزعمون أنك لا تفعل .

 

 

مواقف و فوائد من حياة الأحبة

و نلقى الأحبة

من كتاب

نفائس اللطائف

للدكتور : نايف معروف

الجزء الأول

 

 

   أغثني يا محمد :

     حكي أن رجلا مر برسول الله صلى الله عليه و سلم و هو بمكة قبل هججرته إلى المدينة ، فقال : يا محمد أغثني ، فإن خلفي من يطلب دمي . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم :  امض لوجهك لأصد الطلب عنــــك  . ثم قام عليه السلام و جلس بعد نفوذ الرجل ، فإذا قوم يتعادون بالسيوف ، فقالوا :  يا محمد ، هل مر بك رجل عارب من صفته كذا و كذا ؟ فقال عليه السلام :  أما منذ جلست فلا  . فصدقه القوم و انصرفوا في غير ذلك الطريق  .

 

  كم ينحرون كل يوم ؟

    و ظفر رسول الله صلى الله عليه و سلم برجلين ، فقال لهما : أخبراني عن قريش ؟ قالا : هما و الله و راء هذا الكثيب . فقال لهما : كم القوم ؟ قـــالا : كثير .  قال : عدتهم ؟ قالا : لا ندري . قال : كم ينحرون كل يوم . قالا : يوما تسعا ، و يوما عشرا ، فقال عليه الصلاة و السلام : القوم فيما بين التسع مئة و الألف .

 

    صدقتي حبة عنب !!

     قيل لعائشة رضي الله عنها و قد تصدقت بحبة عنب ؟ ! قالت : إن فيها لمثاقيل ذر ، إشار إلى قول الله تعالى : ” فمن يعمل مثقال ذرة خير يــــــــره ” .

 

و ما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله :

    قالت عائشة رضي الله عنها : ذبحنا شاة فتصدقنا بها ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم : هل بقي منها شئ . فقلت ك يا رسول الله ، ما بقي منها إلا كتفا . فقال عليه الصلاة و السلام : كلها بقي إلا كتفها ” .

 

 

 

 

 

  أحسنوا التعبير :

    رأى أبو بكر رضي الله عنه رجلا بيده ثوب ، فقال : هو للبيع ؟ فقال : لا أصلحك الله ! فقال رضي الله عنه : هلاقلت : لا ، و أصلحك ، لئلا يشتبه الدعاء لي بالدعاء علي .

 

   ثاني اثنين :

      قال عبد الله بن إدؤيس ك قال الله تعالى في أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، ثاني اثنين إذ هما في الغار ، و ثاني اثنين في المشورة يوم بدر ، و ثاني اثنين في القبر ، و ثاني اثنين في الخلافة ، و ثاني اثنين في الجنة .

 

 فمن أمهم ؟!

   قيل : إن قريشا قالت : قيضوا لأبي بكر رجلا يأخذه ، فقيضوا له طلحة بن عبيد الله ، فأتاه و هو في القوم فقال : يا أبا بكر ، قم إلي ، قال : إلام تدعوني ؟ قال : أدعوك إلى عبادة اللات و العزى . قال أبو بكر رضي الله عنه : من اللات ؟ قال : بنات الله . قال : من أمهم ؟! فسكت طلحة و قال لأصحابه : أجيبوا صاحبكم ، فسكتوا . فقال طلحة : قم يا أبا بكر ، فإني أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله . فأخذه ابو بكر بيده فأتى به النبي صلى الله عليه و سلم  فأسلم .

 

لو كنت تاجرا :

    كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : ” لو كنت تاجرا لما اخترت عن العطر شيئا ، إن فاتني ربحه ، لم يفتني ريحه ” .

 

أسأت النقد :

   رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه اعرابيا يصلي صلاة خفيفة ، فلما قضاها ، قال : اللهم ، زوجني الحور العين . فقال عمر رضي الله عنه : لقد أسأت النقد ، و أعظمت الخطبة .

 

 عدالة منقطعة النظير!

     قيل ك شكت امرأة مسيحية من سكان مصر إلى عمر بن الخطاب أن عمرو بن العاصقد أدخل دارها في المسجد كرها عنها. فسأل عمرا عن ذلك ، لفأخبره أن المسلمين قد كثروا و أصبح المسجد يضيق بهم ، و في جواره دار هذه المرأة . و قد عرض عليها عمرو ثمن دارها و بالغ في الثمن ، فلم ترض .  مما اضطر عمرا إلى هدم دارها و إدخاله في المسجد ، و وضع قيمة الدار في بيت المال تأخذه متى شاءت . إلا أن عمر لم يرض بذلك ، بل أمر عمرا أن يهدم البناء الجديد من المسجد ، و يعيد إلى المرأة المسيحية دارها كما كانت .

 

فذلك مثلي و مثلكم ( بكسر الميم و سكون الثاء ) :

  قالت حفصة لأبيها عمر بن الخطاب رضي الله عنه ك ما عليك لو لبست ثوبا ألين من هذا ن و أكلت طعاما غير هذا ! قد فتح الله عليك الأرض و أوسع الرزق ! و قال له غيرها مثل هذا القول . فرد عليهم رضي الله عنه : إنما مثاي و مثلكم كقوم سافروا فدفعوا نفقاتهم إلى رجل منهم ، فقالوا : أنفق علينا ، فهل يحل له أن يستأثر ( يأخذ من هذا المال له ، أو يخص به نفسه ) بشئ منها ؟ قالوا : لا . قال : فذلك مثلي و مثلكم .

 

أخلصوا نيتكم لله :

  أحضر ( مبني للمجهول ( بين يدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه رجل سكران ، فأمر أن يحد . فشتمه السكران ، فرجع عمر عن ضربه .فقيل : لم تركته يا أمير المؤمنين حين شتمك ؟! فقال : إنه لما شتمني غضبت ، فلو ضربته لكان لغضبي لا لربي .

 

   الرجال ثلاثة ، و النساء ثلاثة :

      قال عمر رضي الله عنه : الرجال ثلاثة ، و النساء ثلاثة : امرأة هينة لينة ن عفيفة مسلمة ، ودود ولود ، تعين أهلها على الدهر ، و لا تعين الدهر على أهلها ، و قلما تجدها . و أخرى وعاء للولد ، لا تزيد على ذلك شيئا .

 و أخرى تغل غلا ( تغش و تحقد ) ن يجهلعا الله في عنق من يشاء ، و ينزعها إذا شاء . و الرجال ثلاثة : رجل عاقل إذا أقبلت الأمور و تشبهت ، ياتمر فيها أمره ، و ينزل عند رأيه . و آخر جائر ( ظالم ) بائر ( لا يحقق المقصود منه ، أي لا فائدة منه ) . و آخر لا يأتمر رشدا و لا يطيع مرشدا .

 

فوالله لا  آكل حتى يأكل الناس !!!!!!!!!!

   قيل : أصاب الناس سنة ( بكسر السين ، و هي الجدب و القحط ) ، غلا فيها السمن . فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يأكل الزيت حتى يقرقر بطنه ، فيقول رضي الله عنه : قرقر ما شئت ، فوالله لا تاكل السمن حتى يأكله الناس .

وقفة :

  عبارة عن سؤال وااحد : أين قادة ن و حكام و رؤساء العالم من هذا العدل و التقوى ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 

اختبأت عند ربي عشرا :

    عن أبي ثور الفهمي ، قال : قدمت على عثمان بن عفان رضي الله عنــــه ، فقال : لقد اختبأت عند ربي عشرا : إني لرابع أربعة في الإسلام  . و ما تعينت و لا تمنيت ( كذبت ) ، ولا وضعت على يميني على فرجي منذ بايعت بها رسول الله صلى الله عليه و سلم .  و لا مرت بي جمعة منذ اسلمت غلا و أنا أعتق فيها رقبة ، إلا أن لا يكون عندي فأعتقها بعد ذلك . و لا زنيت في جاهلية أو إسلام قط . و جهزت جيش العسرة . و أنكحني النبي ابنته ، ثم ماتت ، فأنكحني الأخرى . و ما سرقت في جاهلية و لا إسلام .

 

 

 

لله در عمر !!

                      عمر بن الخطاب رضي الله عنه

                               مواقف و عبر

 

 عمر بن الخطاب رضي الله عنـه هو أحد الصحابـة الكـرام ، و واحد مـن العشـرة المبشريـن بالجنة . ومعظمنا يعرف عن عمر بن الخطاب  رضي الله عنه قوته و شدته فـي الحق ، حتى لقبـه صلى الله عليه و سلم بالفاروق لتفرقته بين الحق و الباطل ، و قليل منا هو من يعـي شدة خشيـة عمر بن الخطاب من الله ، وحبه له ، وخوفه من إغضاب الله . لذلـك سأسعى إن شاء الله لتوضيح هذة النقطة  من خلال  المواقف التالية من سيرة هـذا الصحابـي الجليل رضي الله عنه و أرضاه .

 

حب عمر رضي الله عنه للرسول صلى الله عليه وسلم :

قيل : خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليلة يحرس ، فرأى مصباحا في بيت ، فإذاعجوز تطرق شعرا لها لتغزله و هي تقول :

 

صلى على محمد صلاة الأبرار

صلى عليك المصطفون الأخيار

قد كنت قواما بكي الأسحار                              

يا ليت شعري و المنايا أطوار

هل تجمعني و حبيبي الدار

………………………………..                                               

فجلس عمر يبكي ، فما زال يبكي حتى قرع الباب عليها ، فقالت :  من هذا ؟ قال : عمر بن الخطاب ، قالت : وما لي ولعمر ؟ وما يأتي بعمر في هذه الساعة ؟ قال : افتحي ، رحمك الله ، فلا بأس عليك .  ففتحت له الباب ، فدخل ، فقال : ردي على الكلمات التي قلت آنفا ، فردته عليه ، فلما بلغت آخره ، قال : أسألك أن تدخليني معك ، قالت : وعمر، فاغفر له يا غفار . فرضي و رجع رضي الله عنه و أرضاه .

خشية عمر من الله :

و قيل أن أعرابيا وقف على عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،    فقال :

يا عمر الخير جزيت الجنة

أكـس بنياتـي و أمهنـه

و كن لنا في ذا الزمان جنة    

أقسـم   بـالله   لتفعلنـه

 

فقال عمر : فإن لم أفعل ، يكون ماذا ؟ قال : إذا أبا حفص لأمضينه . فإذا مضيت ، يكـون اذا ؟

قال :  يكون عن حالي لتسئلن

يوم تكون الأعطيات منا

و الواقف المسؤول ينتهنه 

إما إلى نار و إما إلى جنة

                                                                                         إما   

فبكى عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى اخضلت لحيته ، ثم قال لغلامه : يا غلام ، أعطه قميصي هذا ، لذلك اليوم لا لشعره ، و والله ، لا أملـك غيـره .

إخلاص عمر لله :

وروي أنه قد أحضر بين يدي عمر بن الخطاب رجل سكران ، فأمر أن يحد ( أي يطبق عليه الحد الذي فرضه الله على السكارى ) ، فشتمه ذلك السكران ، فرجع عمر عن ضربه . فقيل له : لم تركته يا أمير المؤمنين حين شتمك ؟ فقال : إنه لما شتمني غضبت ، فلو ضربتـه لكـن لغضبي ، لا لربي .

عمر و رسول كسرى :

و روي أن رسول كسرى جاء لمقابلة عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسأل الناس عنه فدلوه عليه ، فوجده نائما تحت

شجرةملتفا ببردة ، فقال : عدلت ، فأمنت ، فنمت ، ياعمر.

عمر بن الخطاب يشتري ظلامته من امرأة عجوز :

و روي أنه لما رجع عمر رضي الله عنه من الشام إلى المدينة انفرد إلى الناس ليتعرف أخبار رعيته ، فمر بعجوز في خبائها فقصدها ، فقالت : يا هذا ، ما فعل عمر ؟ قال : قد أقبل من الشام سالما . قالت : لا جزاه الله عني خيرا . قال : و لم ؟ قالت : لأنه و الله ما نالني من عطائـه منذ ولي أمر المؤمنين دينار ولا درهم . فقال : و ما يدري عمر بحالك ، وأنت في هذا الموضـع ؟! فقالت : سبحان الله ، و الله ، مـا ظننت أن أحدا يلى على النـاس و لا يدري مـا بين مشرقهـاو مغربها . فبكى عمر رضي الله عنه ، و قال : و عمراه ! كل أحد أفقه منك يا عمر ! ثم قال لها : يا أمة الله ، بكم تبيعيني ظلامتك من عمر ؟ فإني أرحمه من النار . فقالـت : لا تهـزأ بنـا ، يرحمك الله  . فقال : لست بهزاء ، فلم يزل بها حتى اشترى ظلامتها بخمسة وعشرين دينـارا . فبينما هو كذلك إذ أقبل علي بن أبي طالب وابن مسعود ، فقالا : السلام عليك يا أمير المؤمنين . فوضعت العجوز يدها على رأ سها وقالت : وا سوأتاه ! شتمت أمير المؤمنين في وجهه ! فقال لها عمر رضي الله عنه : لا بأس عليك ، رحمك الله ! ثم طلب رقعة يكتب فيها ، فلم يجد ، فقطع قطعة من مرقعته ، و كتب فيها : بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما اشترى عمر من فلانة ظلامتها منذ ولي إلى يوم كذا و كذا بخمسة و عشرين دينارا ، فما تدعي عند وقوفه في المحشر بين يدي الله تعالى ، فعمر منه بريء . و شهد على ذلك علي بن أبي طالب و ابن مسعود ـ رضي الله عنهما ـ ثم دفع الكتاب إلى ولده ، و قال : إذا أنا مت فاجعله في كفني ، ألقى به ربي .

 

 

سماحة عمر رضي الله عنه و أرضاه :

و روي كذلك أنه كان بين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وبين رجل كلام في شئ ، فقال له الرجل : اتق الله يا أمير المؤمنين . فقال رجل من القوم : أتقول لأمير المؤمنين اتق الله ؟! فقال له عمر رضي الله عنه : دعه فليقلها لي ، نعم ماقال ، ثم قال عمر : لا خير فيكم إذا لم تقولوها ، و لا خير فينا إذا لم نقبلها منكم !

 

تقوى عمر رضي الله عنه :

قيل : أصاب الناس سنة الجدب و القحط ، غلا فيها السمن ، فكان عمر رضي الله عنه يأكل الزيت فيقرقر بطنه ، فيقول : قرقر ما شئت ، فوالله لا تأكل السمن حتى يأكله الناس !

 

عففت فعفوا :

و روي أن رسول كسرى جاء لمقابلة عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسأل الناس عنه فدلوه عليه ، فوجده نائما تحت شجرة ملتفا ببردة ، فقال : عدلت ، فأمنت ، فنمت ، يا عمر .

إنصاف عمر :

روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، أنه قال لأبي مريم السلولي ، وكان هو الذي قتل أخاه زيد بن الخطاب : و الله إني لا أحبك حتى تحب الأرض الدم . فقال : أفيمنعني هذا حقـي ؟ قال : لا ،  فقال : لا ضير ، إنما يأس على الحب .

عمر و تاج كسرى :

وروي أنه جئ بتاج كسرى ( ملك الفرس ) إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضـي الله عنه ، فاستعظم الناس قيمته للجواهر التي عليه ، فقال عمر: إن قوما أدوا هذا لأمناء ، فقال علي كرم الله وجهه : إنما عففت فعفوا ، و لو رتعت لرتعوا و لو ظلمت لظلموا ) .

عدل عمر :

و روي كذلك أنه لما فتح بيت المقدس في عهد عمر بـن الخطـاب رضي الله عنـه رفض قساوستها و رهبانها تسليم مفاتيحها للمسلمين ، على الرغم من انتصارهم وفتحهـم لها قائليـن :

” لا نرى فيكم أوصاف الشخص الذي يجب أن يتسلم هـذه المفاتيح ” . وعندمـا أخبروا بذلـك أميـر المؤمنين رضي الله عنه سافر إلى القدس على ناقة استعارها من بيت المال متناوبا ركوبها مـع خادمه حتـى وصلا المدينة ، و يتوافق دخول أمير المؤمنين المدينة وهو يقود الدابة لخادمه ـ إذ كانت نوبة الركوب له ـ ولم يلتفت رضي الله عنـه إلى إصرار الخـادم علـى أن يستمر أمير المؤمنين رضي الله عنه راكبا حتى يدخلا المدينة . فكانت النتيجة أن نزل عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن الناقة ، فركبها خادمه وأمسك بمقودها يقوده ، وهما يدخلان إلى بيت المقدس . وعندما رأى القساوسة هذا المشهد الفريد من نوعه تسمروا في أماكنهـم لا يصدقـون مـا تـراه أعينهم ، وقالوا : أجل ، هذه هي صفات الشخص المذكور في كتبنا . و سلموا له مفاتيح المدينة .

  و في الختام أسوق لكم هذه الحادثة ،فقد روي أنه رضي الله عنه كان يحادث نفسه ذات مرة فقال : كنت وضيعا فرفعك الله ، و كنت ضالا فهداك الله ، و كنت ذليلا فأعزك الله ، فما تقول لربك غدا ؟  تصوروا إخواني في الله أن هذا سؤال يسأله لنفسه أحد الصحابـة الكرام و أحـد العشرة المبشرين بالجنة ، فيقول : ما تقول لربك غدا ؟! و أعتقد أنه من  الأولى أن نخاطب نحن أنفسنا بهذا الخطاب ، أنفسنا التي ملأها الكبر والحقد والحسد والانغماس في المعاصي ( و لا حول و لا قوة إلا بالله ) ،  فنقول : هدانا الله فضللنا أنفسنا ، و أعزنا الله فأذللنا أنفسنا، فما نقول لربنـا غدا ؟ أما إذا كان الجواب جوابي قسأقول قول عمرو بن العاص رضي الله عنه قبل وفاته :

 اللهم أمرتنا فعصينا 

و نهيتنا فما انتهينا

و لا يسعنا إلا عفوك يا أرحم الراحمين

اللهم لا نحن أقوياء فننتصر

و لا بريـئون  فنعتذر

و ما نحن بمستكبرين

و إنمـا مستغفـرون

فاغفر لنـا يا غفـار

فاغفر لنـا يا غفار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.